Search This Blog

Friday, September 22, 2017

USA: We have to presume that the photos of Afghan, Iraqi prisoners being tortured still being withheld are worse than those we have already seen

NOVANEWS
RT 
Pentagon will publish 198 photos of tortured detainees in the US prisons in Iraq and Afghanistan on Friday, a top American civil rights group said. The release comes after a decade-long lawsuit ended in the group’s favor in March.
Jameel Jaffer, director of the ACLU’s Center for Democracy, announced on Wednesday that the US Department of Defense (DoD) would provide public access to previously disclosed images of prisoners being tortured in US detention centers after more than 10 years of staunch resistance to do so.
The ACLU filed a Freedom of Information Act request demanding the government to reveal records, including photos of the alleged abuse of prisoners by US officers in the American detention facilities overseas back in 2004.
Despite President Obama’s initial promise to release the requested materials back in 2009, he then urged Congress to pass a special exemption clause to block the release of photos citing security reasons, adding that the publication of the photos “would not add any additional benefit to our understanding of what was carried out in the past by small number of individuals” and would “further inflame anti-American opinion and put our troops in great danger.”
After a long-running court battle, the US District Court Judge Alvin Hellerstein ruled that the government should “disclose each and all the photographs” referring to the ACLU’s lawsuit in last March.
However, only about 200 images out of some 2,100 pictures will be released on Friday. The major part of the evidence comprising approximately 1,900 photos will remain concealed after US Defense Secretary Ash Carter had invoked his authority under 2009 exemption provision last November.
“I have determined that public disclosure of any of the photographs would endanger citizens of the United States, members of the United States Armed Forces, or employees of the United States Government deployed outside the United States,” he wrote in the certification renewal in support of his decision to appeal the ruling on November 7.
Yet the Pentagon has made some minor concessions in the case with Carter refusing to extend his certification to 198 photographs which are now being processed for release. However, Carter didn’t explain the difference between this series of photos and those remain withheld from the public domain, according to Politico.
The still-classified images consist of collection of photographs taken by the DoD in the period from September 11, 2001 to January 22, 2009 and relate to the treatment of “engaged, captured or detained individuals”, according to the court documents.
The ACLU said it would insist on releasing the whole package of documents. The last major scandal in connection with the release of photos and footages depicting scenes of prisoners’ abuse and humiliation by the American soldiers in the Abu Ghraib prison in Iraq broke out in 2004. The exposure of horrendous human right violations in the detention center prompted authorities to launch an investigation into the matter as a result of which 11 soldiers accused of sexual abuse in martial trials were incarcerated.
The notorious prison was used for detention purposes by US-led coalition in Iraq until 2006 when the US government handed control over prison to the local authorities. The prison ceased functioning in 2014.

dispatches – inside Britain’s Israel Lobby

Sayyed Nasrallah: We Are Ready to Confront All Enemies When Duty Calls

Hezbollah Secretary General Sayyed Nasrallah stressed on Thursday that the Muslims must follow Prophet Muhammad’s sample of carrying out all the religiously assigned missions, adding that sticking to one’s assignment is the standard of propriety.
During Hezbollah central Ashura ceremony on the first Eve of the Hijri Month of Muharram, Sayyed Nasrallah said, “We are ready to confront US, Israel and all the enemies when our duty calls.”
Source: Al-Manar Website




Related Videos

Related Articles

RUSSIAN SUMBARINE LAUNCHES CRUISE MISSILES ON TERRORIST TARGETS IN SYRIA’S IDLIB PROVINCE

Russian Sumbarine Launches Cruise Missiles On Terrorist Targets In Syria's Idlib Province
Launching Kalibr cruise missiles at terrorist targets in Syria. 14.09.2017 © Vadim Savitskii / Sputnik
On September 22, the Russian Black Sea fleet’s submarine, Veliky Novgorod, carried out a cruise missile strike on Hayat Tahrir al-Sham (formelry Jabhat al-Nusra, the Syrian branch of al-Qaeda) targets in Syria’s Idlib province, the Russian Defense Ministry said.
The missile strike destroyed important command centers, training bases and armored vehicles of the terrorists who tried to capture 29 Russian military policemen in the north of the Hama Province,” the ministry said in a statement. “The targets included strongholds, militants and armored vehicles, as well as ammunition depots belonging to al-Nusra Front [Hayat Tahrir al-Sham/Jabhat al-Nusra] in the Idlib Province. The distance of the strike was nearly 300 kilometers.”
Hayat Tahrir al-Sham (HTS) and its allies started is offensive against government forces and allied Russian troops on September 19 with an aim to seize the key government-held town of Ma’an and capture a platoon (29 servicemen) of the Russian Military Police deployed inside the Idlib de-escalation zone.
According to the Russian media, Hayat Tahrir al-Sham used info leaked from the US-led coalition during its attempt to capture the Russian troops. The Russian Defense Ministry said that “according to available data, the offensive was initiated by American intelligence services to stop a successful advance of government troops east of Deir ez-Zor [Deir Ezzor].”

Breaking: Russian Navy fires several cruise missiles at Al-Qaeda targets in Idlib

22.09.2017
BEIRUT, LEBANON (1:30 P.M>) – Minutes ago, the Russian Ministry of Defense announced that their naval forces fired several cruise missiles towards the Al-Qaeda controlled areas of the Idlib Governorate.
According to the report from the Russian Ministry of Defense, a submarine fired several Kalibr cruise missiles towards a number of Al-Qaeda sites in the Idlib Governorate, scoring direct hits on their intended targets.
According to pro-opposition news pages, the Russian cruise missiles struck Hay’at Tahrir Al-Sham’s (Syrian Al-Qaeda group) positions in the towns of Kafr Sajna, Haas, and Maar Shamanen, along with a number of sites in the southern and eastern countrysides of Idlib.
Leith Fadel | AMN
Leith Fadel | AMN
Leith Fadel | AMN

The pictures above were released by pro-opposition news pages; they show some of the sites that were struck by the Russian cruise missiles today.

PATREON: YES, PEOPLE EXIST IN PYONGYANG

A common comment I’ve gotten on the fraction of photos/videos I’ve posted from North Korea (as I continue to sift through hundreds of them) is the lack of people on the streets. Bearing in mind that I haven’t yet posted videos and photos from busy places like the metro/subway system and public places, I’m sharing these screenshots from a video of a busy public square near the train station, a square that was filled with people, mostly sitting, each time I passed it.
If you’d like to see the video now, consider following me on Patreon. 

Thursday, September 21, 2017

موسكو وواشنطن تحدّثان تفاهمات دير الزور: سباق النفط يتسارع

لعبت خطوة عبور الفرات دوراً محوريّاً في نسف المقاربة الأميركية لمعركة دير الزور (أ ف ب)
الأنباء المتضاربة عن إنزال جوي في معمل غاز كونيكو (ريف دير الزور الشرقي) ظلّت حكراً على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما أكدت مصادر سورية أنّ العلم السوري سيرتفع فوق المعمل قريباً. يأتي ذلك في ظل توافقات روسية ــ أميركية جديدة حول دير الزور، تحمل تسليماً أميركياً بتقدم الجيش شرق الفرات، وتترك في الوقت نفسه الباب مفتوحاً أمام سيطرة «قسد» على مزيد من المناطق
صهيب عنجريني
«تحديثٌ» جديد للتفاهمات الروسيّة ــ الأميركيّة في شأن دير الزور. التنسيق المستمر بين الطرفين لم يتأثّر بالتطورات التي شهدتها المحافظة في خلال الأسبوع الأخير، بما فيها الاستهداف الجوي الذي تعرضت له «قوات سوريا الديمقراطيّة»، الذراع البرية لـ«التحالف» الأميركي، والرمايات الناريّة التي تعرّضت لها قوات الجيش السوري في خلال تقدمها شرق الفرات.
الحادثتان وُضعتا «على الرّف»، وسط إصرار موسكو وواشنطن على الحؤول دون أي اصطدام بين الجيش السوري وحلفائه من جهة و«قسد» من جهة أخرى، والحرص على تطويق أي حادثة ومنع تضخّمها. ورغم أنّ واشنطن كانت قد سعت إلى فرض «خطوط حمر» تحول بين الجيش وعبور نهر الفرات، غير أن قراراً سوريّاً كان قد اتّخذ قبل فك الحصار عن مدينة دير الزور يقضي بعدم إيقاف العمليات، والسعي إلى العبور إلى الضفة الشرقيّة في أسرع وقت ممكن. «العبور» الذي أشارت «الأخبار» إلى إدراجه في أولويات الجيش قبل أسبوعين (العدد 3268) أُنجز «في زمن قياسي، وهو مقدمة لخطوات أكبر»، وفقاً لتأكيدات مصدر ميداني سوري. ولعبت الخطوة دوراً محوريّاً في نسف المقاربة الأميركية لمعركة دير الزور، وهي مقاربة كانت تقوم في الدرجة الأولى على عدّ نهر الفرات خطّاً فاصلاً بين مناطق سيطرة الجيش ومناطق سيطرة «قسد» المدعومة أميركياً.
ويؤكد المصدر السوري لـ«الأخبار» أنّ «الأميركيين هدّدوا باستهداف أيّ قوات سورية تعبر النهر، لكن ذلك لم يؤثر في خيارات الجيش». ويبدو أنّ الإصرار السوري قد أثمر تسليماً أميركيّاً أسهمت فيه معطيات عدّة، على رأسها أنّ واشنطن ما زالت ميّالة إلى تجنّب الانخراط في مواجهات مفتوحة ومباشرة ضد الجيش السوري وحلفائه، علاوة على وجود جناح مؤثر داخل «قسد» رافض للدخول في معارك من هذا النوع. وكانت «قسد» قد أكّدت لـ«الأخبار» التزامها بـ«ما يتفق عليه الروس والأميركيون». وقال المتحدث الرسمي طلال سلو إنّ «الأمر في عهدة الطرفين الروسي والأميركي، وهناك لقاءات بين الطرفين بغرض تطويق أيّ أزمة تعيق محاربة الإرهاب». سلو أكّد أنّ «موضوع عبور الجيش إلى شرق الفرات هو من ضمن الأمور التي سبق أن توافق الطرفان على عدم حصولها، وحالياً يبدو أن الطرفين يبحثان في صيغٍ أخرى لضبط التفاهمات». وتؤكد مصادر واسعة الاطلاع لـ«الأخبار» أنّ «أحدث نسخة من التفاهمات الروسية الأميركية حول دير الزور جدّدت التزام الطرفين بمنع الصدام بين حلفائهما على الأرض».
ووفقاً للمصادر ذاتها، فقد شدّدت التفاهمات على «عدم محاولة حليف أي من الطرفين منعَ الطرف الآخر من مهاجمة مناطق تخضع لسيطرة تنظيم «داعش» المتطرف وتحريرها منه، شريطة ألا تكون تلك المناطق مسرح عمليات للطرف الآخر». ورغم أنّ هذه التفاهمات قد تسهم في منع الصدام بين الطرفين (أقلّه في المرحلة الراهنة)، غير أنّها تفتح في الوقت نفسه الباب أمام سباق متسارعٍ بينهما للسيطرة على «تركة داعش». وضمن هذا السياق تبرز الحقول النفطية والغازية بوصفها الهدف الأثمن، لا سيّما أن نجاح أيّ من الطرفين في السيطرة على أحد موارد الطاقة تعني احتفاظه به إلى أن «تدق ساعة الحقيقة» فارضةً إيجاد تسوية ما، أو تفجير معارك قد تكون غير مسبوقة في مشهد الحرب السوريّة. وتحوي دير الزور عدداً من أكبر حقول النفط السورية، مثل التنك (بادية الشعيطات) والعمر (شمال شرق الميادين)، علاوة على معمل غاز كونيكو (ريف دير الزور الشرقي). ويعدّ الأخير واحداً من أهم مصادر الغاز السوري، وسيطر عليه التنظيم المتطرف في أيار 2014. وتضاربت الأنباء أمس حول تنفيذ إنزال جوي في المعمل، كما حول هويّة الجهة التي نفّذت الإنزال. وقالت بعض المصادر إنّ الإنزال سوري روسي، فيما أكدت مصادر أخرى أنه إنزال أميركي. وفيما تحفّظت مصادر «قسد» على الإدلاء بأيّ معلومة في هذ الإطار، أكدت مصادر سوريّة لـ«الأخبار» أنّ «العلم السوري سيرتفع فوق المعمل، وسيتم الكشف عن التفاصيل رسميّاً في الوقت المناسب». وعلاوة على الأهمية الاقتصادية الاستثنائية للمعمل، تعدّ السيطرة عليه خطوة مهمة في سباق النفوذ المتسارع شرق الفرات. ومن المتوقع أن تحظى المناطق الشمالية شرق الفرات بأولوية سورية في خلال المرحلة الراهنة في مسعى لترسيم خطوط سيطرة تحدّ من اندفاعة «قسد»، لا سيما أن الأخيرة واصلت أمس تقدمها على حساب «داعش» في محيط المدينة الصناعية، وسط مؤشرات على عزمها على فتح معارك متزامنة انطلاقاً من مناطق سيطرتها في دير الزور والحسكة لطرد التنظيم من الخط الممتد بين مركدة (ريف الحسكة لجنوبي) والصور (ريف دير الزور الشمالي الشرقي) والحجنة (ريف دير الزور الشرقي). على صعيد متصل، حقق الجيش السوري أمس تقدماً لافتاً في الريف الغربي لدير الزور (غرب الفرات) عبر سيطرته على مجموعة من القرى والمزارع في محيط بلدة التبني. ومن شأن هذا التقدم أن يمهد لسيطرة الجيش على كامل الضفة الغربية للفرات، وصولاً إلى معدان في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، التي شكّلت حتى الآن معقلاً حصيناً لـ«داعش».
يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | sohaibenjrainy@

Related Videos
more here

Related Articles

The Debate – Failed US Mideast Plans


في افتراض الحرب بين حزب الله و«إسرائيل»


سبتمبر 21, 2017

مالك موسى

تثار منذ فترة فكرة اندلاع حرب بين حزب الله و»إسرائيل»، افتراض تناقلته عدد من الصحف ووسائل الإعلام والمواقع الأجنبية والعربية وتناولت سيناريواتها وتأثيراتها على كلّ من لبنان والكيان الصهيوني، معتبرة أنها توفر مواد لزيادة التوتر في جنوب سورية والجولان وشمال فلسطين المحتلة، متوقعة تكثيف الكيان الصهيوني خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، غاراته على مواقع لحزب الله إن في الداخل السوري أو على الحدود اللبنانية السورية. والسعي كلّ السعي «الإسرائيلي» هو تحجيم الدور الإيراني ودور حزب الله في الداخل السوري لا سيما في الجنوب. وعلى الرغم من اعتبار إدارة ترامب إيران عدواً استراتيجياً، هل ستدعم الولايات المتحدة «إسرائيل» في حرب جديدة ضدّ حزب الله وإيران؟ وهل ستجرؤ «إسرائيل» على خوض هذه المغامرة؟ وهل ستكون المواجهة مقتصرة على حزب الله؟ وهل سيكون لبنان مسرحاً للعمليات العسكرية بين الطرفين أم سيتعدّاه ليشمل دولاً أخرى في المنطقة؟

تراهن «إسرائيل» في حال شنّها للحرب على الأصوات اللبنانية الداخلية المناوئة لحزب الله، وتفترض انقسام المجتمع اللبناني إزاءه، خصوصاً إنْ طاولتهم يد الاعتداءات الصهيونية، بينما يرى حزب الله أنّ المجتمع الصهيوني بات مجتمعاً ناعماً لا طاقة له على الحرب، ولا يحتمل سقوط عشرات آلاف الصواريخ على مستوطناته ومفاعله ومواقعه وبناه التحتية، وفي المقلب الآخر يجد الحزب أنّ الضربة «الاسرائيلية» لو حدثت ستوحّد اللبنانيين وتجمعهم حول خيار المقاومة، وتضامنهم معها ومؤازرتها.

لا يمكن بوجه فصل المشهد السوري عن حالة الترقب الحاصلة بإزاء نشوب الحرب أو عدمها، فالدولة السورية اليوم تسجل انتصارات متتالية على الإرهابيين وداعميهم الصهاينة وغيرهم، مع حلفائها وأبرزهم حزب الله وإيران. وعلى الرغم من أنّ الأزمة السورية لم تحلّ كلياً إلى اليوم، فأمام «إسرائيل» مروحة من السيناريوات المتناقضة، منها سيناريو تروّجه بعض المواقع اللبنانية المدعومة من السفارات، وله من التهافت الشيء الكثير وخلاصته أنّ الحرب في سورية قد أنهكت حزب الله وكلفته عدداً كبيراً من الشهداء، وقد تكون قد دقت إسفيناً بين الحزب وجمهوره للكلفة العالية التي تكلفها، ومنها وهو أحق أنّ الحرب السورية نفسها قد منحت حزب الله مزيداً من الخبرات القتالية ورفدته بالتجهيزات ومزيد من الصواريخ التي قدّمتها له سورية وإيران، وبالتالي فمعمودية النار التي خاضها الحزب ويخوضها في سورية قد شدّت من عضده وزادت من تماسكه، وأيّ محاولة «إسرائيلية» ضدّ الحزب قد تورّطها بمفاجآت غير مسبوقة في الميدان إنْ على صعيد الخبرات القتالية لمقاتلي الحزب أو على مستوى العتاد والتجهيزات وكثافة الصواريخ. ثم هناك سيناريو آخر، يتمثل بالمكاسب التي أحرزها حزب الله من الحرب على الأراضي السورية وهي مكاسب لمحور الممانعة بعمومه – قد كرّسته كرأس حربة إقليمية في الأحداث الجارية، ووفّرت له دعماً لوجستياً وعينياً يشمل في ما يشمل آلاف المقاتلين الأجانب إنْ عمدت «إسرائيل» لمثل هذه المغامرة. وهو الأمر الذي أعلنه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في وقت سابق. ثم يتمثل بانتشار حزب الله على أراضٍ واسعة ليس فقط في جنوب لبنان بل في سورية أيضاً، ما يفسح بالمجال لافتراض اتساع الجبهة إن قرّرت «إسرائيل» خوض المغامرة لتشمل أكثر من جبهة في وقت واحد. بعدها هل ستبقى القوى الفلسطينية في غزة، إنْ كانت حماس أو الجهاد الإسلامي بمنأى عن الحرب إنْ نشبت هذه المرة؟ ثم إن جرت حرب على حزب الله فستفقد المشكّكين المأجورين من لبنانيين وعرب حجتهم أنّ الحزب لم يعُد مقاومة وتعزز له تلك المكانة في مواجهة العدو الأول أيّ الصهاينة، وهي البوصلة التي لم يتغيّر اتجاهها يوماً.

أمام كلّ هذه السيناريوات يُطرح السؤال: في حال وقعت الحرب بين حزب الله و»إسرائيل» فمن سيكون أول مَنْ يشعل الفتيل بين الطرفين؟ بغضّ النظر عن الغارات الصهيونية في الداخل السوري، والتي تعتبر أبرز دليل على الضيق الذي تعانيه «إسرائيل» أمام انتصارات محور المقاومة، يبدو أنّ حزب الله يعتمد على سياسة الردع للعدو الصهيوني، والتي آتت أكلها في لبنان، بحيث ندرت بشكل ملموس بل اختفت الاعتداءات «الإسرائيلية» على المواقع اللبنانية، ومن ثم فالإرهابيون حلفاء «إسرائيل» الذين تعاونهم بالغارات كلما تخاذلوا تحت ضربات الجيش السوري وحزب الله، لم يعُد لهم وجود داخل الحدود اللبنانية، بعدها فانتشار القوات الإيرانية وحزب الله في الداخل السوري والانتصارات التي يحققها الجيش السوري تمهّد لإيجاد أرضية لتوازن رعب ثانٍ بين «إسرائيل» والدولة السورية مع مرور الوقت.

أمام هذا كله وإنْ أضفنا موقف الإدارة الأميركية وأمراء الخليج من انتصارات محور المقاومة في المنطقة وعلى رأسها إيران، هل يدفع هذا الكيان الصهيوني لشنّ حرب على حزب الله، على الرغم من الكلفة العالية والمغامرة غير المحسوبة، ظناً أنّ هذه الحرب ستبيد حزب الله، وتمهّد للإعلان عن التطبيع المباشر مع السعودية؟ وبالتالي هل تضمن أن تقتصر الحرب مع حزب الله وحده من دون أن تشتعل المنطقة بحرب شاملة تكون أكلافها عالية جداً. ثم إنْ أخذنا الحسابات الواقعية لموازين القوى الجديدة التي استطاع حزب الله ومعه حلفاؤه في محور المقاومة أن يقلبوها لمصلحتهم، فهل تضمن «إسرائيل» أن تبقى هي نفسها بحال شنّت مثل هذه الحرب؟

Moussamalek02 gmail.com
Related Videos

Related Articles